الرئيسية / تاريخ / ما هي أسباب سقوط الأندلس أعظم حضارة في التاريخ الإسلامي| سقوط غرناطة

ما هي أسباب سقوط الأندلس أعظم حضارة في التاريخ الإسلامي| سقوط غرناطة

القسم: تاريخ

بواسطة: محمد هاروش

عندما تذكر الأندلس تذكر معها حضارتها العظيمة. تلك الحضارة الذي امتدت لقرون تنير العالم بالعلم والتطور. إن التطور الذي شهدته الحضارة الأندلسية لمن العجب في ذلك العصر. إن كل من قرأ عن الأندلس وحضارتها العظيمة يعرف جيدا أن سقوط الأندلس وإبادة مسلميها هو من أعظم المصائب التي حلت على الأمة الإسلامية إن لم يكن أعظمها. وإن حزني وحزن كل عارفٍ بحضارتها لكبير.

وفي مقالتي هذه سأذكر ما استطعت ذكره من أسباب سقوط الأندلس.

تاريخ الأندلس الإسلامي

فتحت الأندلس على يد طارق بن زياد بعد معركة وادي برباط التي وقعت في 28 رمضان عام 92 هجري.

في ظل الخلافة الأموية في عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان.

وبعد سقوط الخلافة الأموية في دمشق هرب عبد الرحمن الداخل من بطش أبي العباس السفاح.

واتجه إلى الأندلس أخر معاقل لأمويين وأقام الخلافة فيها.

واستمرت الخلافة الأموية في الأندلس حتى سقطت الدولة العامرية أخر حامية للخلافة الأموية.

فسقطت بعدها الخلافة الأموية.

وانقسمت الأندلس إلى عشرين دويلة.

وبدأت المدن الأندلسية بالتساقط أمام الهجوم الأوروبي عليها.

عصر المرابطين والموحدين

وبعد سقوط مدينة طليطلة تدخلت دولة المرابطين بقيادة البطل الإسلامي العظيم يوسف بن تاشفين.

وحقق انتصار عظيم على الأسبان في معركة الزلاقة.

وهي معركة عظيمة انتصر فيها المسلمون مثل المعارك التي تحدثنا عنها في مقالات أُخر (معركة اليرموك \ معركة مؤتة \ معركة ذات الصواري \ معركة القادسية \ معركة نهاوند \ معركة وادي برباط \ معركة بروزة الخالدة )

وقام بتحرير بعض المدن لكنه لم يستطع أن يحرر مدينة طليطلة ولا القضاء على ملوك الطوائف.

ودافعواعن الأندلس دفاع عظيم أمام الأسبان إلا أن الأسبان تمكنوا من احتلال سرقسطة.

وبعد انهيار دولة المرابطين انتقل حكم الأندلس إلى دولة الموحدين.

وحملوا راية الدفاع عن الأندلس وانتصروا على الأسبان في معركة الأرك.

ومع هزيمة الموحين في معركة العقاب والتي كانت من أسباب انهيار الموحين لعظمتها.

وبعد أن انتهى حكم الوحدين للأندلس عاد الشوكة لملوك الطوائف وبدأت الضعف يدب في الأندلسيين.

واستمرت المدان الأندلسية بالسقوط أمام الهجمات الأسبانية.

وسقطت المدن أمام وصراعاتهم الداخلية.

وفي 23 شوال من العام 633هـ سقطت قرطبة.

ولم يبقى من درر الحضارة الأندلسية إلا مدينة غرناطة التي بسقوطها هي الأخرى انتهى الحكم الإسلامي في الأندلس.

سقوط غرناطة | سقوط الأندلس

بعد الضعف الذي أصاب المسلمين في الأندلس بسبب تفرقهم ونزاعاتهم البائسة.

سقطت كل حواضر الأندلس العظيمة في أيدي القشتاليين النصارى الذين كانوا يتربصون بالأندلسيين.

فسقطت قرطبة وبلنسة وإشبيلية وبطليوس بعد أن سقطت قبلها بسنين مدن أخرى.

فلم يبقى للمسلمين من أرض الأندلس سوى مملكة صغيرة عرفت باسم مملكة غرناطة.

شاء الله لمملكة غرناطة أن تبقى لأكثر من قرنين من الزمن أقامت فيها حضارة زاهية طوال قرنين من الزمن.

الأندلس

حصار غرناطة

قام الملكان المسيحيان فرديناند الخامس و إيزابيلا بحصار مملكة غرناطة في 30 أبريل 1402م الموافق 12 من جمادى الأولى 806 للهجرة.

كان الحصار شديداً على غرناطة فقد قام الإسبان بتدمير وحرق المزارع التي تمد غرناطة بالطعام.

وقاموا بتدميو الكروم وحقول الزيتون والبرتقال ودور الفلاحين ليمعوا أي طعام قد يصل إلى غرناطة.

فحصلت مجاعة عظيمة اضطر أهل غرناطة فيها لأكل الخيول والقطط والكلاب وكل ما قد يؤكل لسد جوعهم القاتل.

حيث مات في هذه المجاعة الكثير من أهل غرناطة واشتد الحصار عليهم.

وقام الإسبان بحصار مالقة فضطر أهلها لأكل القطط الكلاب وكل ما تقع عليه أعينهم حتى مات منهم المئات من الجوع.

دام الحصار على أهل مالقة حتى أجبرهم الإسبان على تسليمها بلا أي شرط أو قيد.

وقام فرديناند الخامس باسعباد أهل مالقة وسمح للأغنياء منهم بأن يفدوا أنفسهم بكل مايملكونه.

وقام باحتلال المناطق المجاورة لغرناطة أيضا حتى يضعفها.

لكن الفرسان المسلمين الشجعان خرجوا من غرناطة يطلبون المبارزة رجلاً لرجل مع الإسبان فقبل الأسبان بذلك.

لكن عندما رأى فرديناند فرسانه يقتلون واحد تلوى الاخر. وضع حداً لهذه المبارزات.

معاهدة تسليم غرناطة.

وكان ملك مملكة غرناطة أبو عبد الله محمد الصغير يسعى هو ومن معه إلا تسليم غرناطة مع الحفاظ على نفسه وماله.

وكان يدعوا هو ومن معه إلا تسليم غرناطة حفاظاً على الأرواح كما رأى بعض القادة.

وضاعت أصوات البطولة والفداء بالنفوس بين أصوات الدعوة المتخاذلة لتسليم غرناطة. والتي يعني تسليمها سقوط الأندلس.

فأقدم محمد الصغير معاهدة تسليم مع الأسبان.

وتم اختيار أبي القاسم عبد الملك ليكون المبعوث إلى الملك فرديناند الخامس من أجل معاهدة التسليم.

وكان المبعوثين من مملكة غرناطة إلى الإسبان يقدمون مصالحهم الخاصة على هل غرناطة.

وكان اتفاق التسليم يتم بشكل سري لكي لا يقوم أهل غرناطة بثورة ضد محمد الصغير.

واستمرت المفاوضات بضعة أسابيع وأثناء المفاوضات تم توقيع معاهدة سرية لمنح محمد الصغير وأسرته ووزرائه بعض الخاصيات من ترف الدنيا.

وما أن تم إعلان الموافقة على تسليم غرناطة حتى عم الحزن أهل غرناطة وعمه الغضب بعد أن علموا بالمعاهدة السرية.

وخاف محمد الصغير من قيام ثورة ضده فعجل موعد التسليم وتم الاتفاق على تسليم المدينة في 2 ربيع الأول 897هـ الموافق  2 يناير 1492م.

ولكن أهل غرناطة احتجوا عليهحتى اعطى مفاتيح المدينة لفرديناند الخامس.

خرج هو وأقاربه وخمسين فارس وسط جموع المسيحيين إلى إمارة جبلية صغيرة اتفق مع فرديناند على حكمها تابعا لمملكة قشتالة.

محمد هاروش

محمد هاروش

محمد أيمن محمد هاروش، من سوريا من محافظة إدلب طالب في مدرسة ثانوية مقيم في تركيا مهتم بقراءة الكتب التاريخية وخصوصا التاريخ الإسلامي. يهتم بالتاريخ والفلك وعلم النفس .

إقرأ المزيد