الرئيسية / جغرافيا / الثروة الزراعية في العالم العربي.

الثروة الزراعية في العالم العربي.

القسم: جغرافيا

بواسطة: فريق الأذكياء

الثروة الزراعية يعتبر الوطن العربي أولى الحضارات التي عرفت الزراعة في العالم حيث قامت الحضارات القديمة
في الوطن العربي معتمدة على الثروة الزراعية كالحضارة البابلية و الأشورية و الفرعونية الأمر الذي ساهم
في استقرار الإنسان حيث عمل في هذه الثروة الزراعية أو الحرف المتصلة بها نسبة كبيرة من سكانها مما أدى إلا
توفير إحتياجات السكان من المواد الغذائية ومواد خام لصناعات متعددة وفيما بعد ساهمت الزراعة في
الوطن العربي بنسب كبيرة في الصادرات كالقطن والصمغ العربي.

أهم العوامل التي ساعدت على قيام الزراعة في الوطن العربي:

1.العوامل الطبيعية:

من هذه العوامل يمكن أن نذكر:

  • التربة : حيث يتوفر في الوطن العربي ترب خصبة قابلة للإنتاج الزراعي المتنوع من حبوب و بقوليات و قطن و شمندر بالإضافة إلى الأشجار المثمرة و الخضروات .
  • المناخ : بما أن الوطن العربي يقع في المنطقة المعتدلة من الكرة الأرضية فمناخه جدا ملائم للعديد من الزراعات.
  • المياه: تعتمد الزراعة في الوطن العربي على مياه الأمطار بنسبة كبيرة حيث تستغل الأمطار الشتوية كما في حوض البحر الأبيض المتوسط والأمطار الصيفية التي تنتشر في الإقليم المداري ويستفاد أيضا من مياه الأنهار لري الزراعات والمياه الباطنية.
  • التضاريس: تضاريس الوطن العربي تساعد على الزراعة في سهوله المنتشرة على سواحله و على ضفاف أنهاره و فوق هضابه وحتى على منحدرات بعض جباله.

2.العوامل البشرية :

هناك العديد من العوامل التي ساهمت في ازدهار الزراعة في الوطن العربي أهمها:

  • الأيدي العاملة : إن الزيادات السكانية المتوفرة في الوطن العربي ساهمت في توفر اليد العاملة التي تتطلبها الزراعة.
  • رأس المال: إن توفر رأس المال يساهم في قيام المشاريع الزراعية المتنوعة.
  • الأسواق : يوجد في الوطن العربي أسواق إستهلاكية كبيرة جدا نتيجة لـ الكثافة السكانية.

مصادر المياه للزراعة في الوطن العربي:

تتنوع وتتعدد مصادر المياه التي تروي المزروعات في الوطن العربي منها :

  • الأمطار : وهي المصدر الأول للزراعة حيث تعتمد 80% من المزروعات على مياه الأمطار
    والتي تكون موزعة في موسمين هما الموسم الشتوي والذي ينتشر في حوض البحر المتوسط
    والموسم الصيفي والتي تهطل أمطاره في المناطق المدارية.
  • الانهار: تعتمد الزراعة في الوطن العربي بشكل كبير على مياه الأنهار لذلك تنتشر على
    ضفاف تلك الأنهار كنهر النيل ونهر دجلة والفرات وجوبا وشيبلي ونهر الملوية.
  • الآبار والعيون : تكون المياه الجوفية جدا مهمة وخاصة في المناطق قليلة الأمطار حيث يتم
    استجرار المياه من باطن الأرض أو تخرج على شكل ينابيع حيث يتم استغلالها في ري
    المزروعات في تلك المناطق.

أهم المحاصيل الزراعية في الوطن العربي:

تقسم المحاصيل الزراعية في الوطن إلى حبوب وغلات صناعية وتجارية و فاكهة وأشجار مثمرة.

  • الحبوب : نتيجة لتذبذب الأمطار وعدم استقرارها فإن كمية انتاج الحبوب تكون غير مستقرة أيضا ومن أهم أنواعها:
    • القمح : يعتبر القمح محصولا شتوي تنتشر زراعته في دول حوض البحر الأبيض
      المتوسط كما في سوريا والجزائر و المغرب أما في مصر فتعتمد زراعته على مياه
      نهر النيل وفي السعودية تعتمد زراعة القمح على المياه الجوفية ومن أهم الدول
      العربية إنتاجا للقمح بالترتيب :
      1. مصر
      2. سوريا
      3. الجزائر
      4. المغرب
      5. السعودية
      6. العراق
    • الشعير: وهو من المحاصيل الشتوية التي تنتشر زراعته في المناطق الأقل خصوبة وخاصة في بلاد الشام والمغرب كما يمكن زراعته في كل الدول العربية.
    • الذرة الشامية : وهي من الزراعات الصيفية حيث تعد مصر أولى الدول المنتجة لها وتعتمد في ريها على مياه نهر النيل.
    • الذرة الرفيعة : هي أيضا من الزراعات الصيفية تحتاج لحرارة مرتفعة ومن أولى الدول العربية إنتاجا له السودان تليها مصر.
    • الأرز: أيضا هو محصول صيفي يحتاج للكثير من المياه ولتربة خصبة وتعد جمهورية مصر أكبر الدول العربية إنتاجا للأرز حيث بلغت نسبة ما تنتجه مصر من الأرز 95% من الإنتاج العربي.
  • الغلات الصناعية : وهي الزراعات التي تستخدم في الصناعة أو تزرع من أجل دخولها في التجارة منها :
    • القطن : يعتبر القطن من الزراعات الصيفية التي تحتاج إلى الكثير من الرعاية و
      الإهتمام من لحظة زراعته وحتى جنيه تقدر نسبة الإنتاج العربي من القطن 7% من
      الإنتاج العالمي وتعد كل من مصر والسودان من أولى الدول العربية المنتجة له
      ويتصف القطن المصري والسوداني أنه من أجود أقطان العالم لأنه طويل التيلة أما
      القطن التي تنتجه كل من سوريا والعراق و المغرب من النوع قصير أو متوسط
      التيلة.
    • قصب السكر : يعتبر قصب السكر محصولا صيفي يحتاج إلى الكثير من المياه والتربة الخصبة وحرارة مرتفعة تأتي أهميته الإقتصادية من أنه يدخل في صناعة السكر والعسل الأسود ومن أولى الدول المنتجة له مصر تليها السودان.
    • الشمندر السكري : هو محصول شتوي يزرع في المناطق الشمالية من الوطن العربي وأولى الدول إنتاجا له المغرب تليها سوريا وتعمل مصر جاهدة لتطوير زراعته في أراضيها.
    • البن : يحتاج البن في زراعته إلى حرارة مرتفعة وتربة خصبة ومياه وفيرة وأولى الدول العربية إنتاجا للبن اليمن تليها السودان.
  • الأشجار المثمرة : يعتبر الوطن العربي غني جدا بالأشجار المثمرة حيث يزرع في أراضيه العنب والزيتون والتين والتفاح والمشمش والخوخ والموز و المانجو و الرمان وغيرها الكثير…

فريق الأذكياء

فريق الأذكياء

فريق الأذكياء هو فريق يسعى إلى دعم الثقافة العربية في المجتمعات العربية كافة فهو لا يرتبط بحدود إقليمية وإنما يعبر إلى الفكر العربي أينما كان لينمي ثقافته ويقدم له معلومات مختلفة بأيسر السبل.

إقرأ المزيد